25 عاماً من الخبرة

poioi-eimaste

اسمي "نيكي باسكاليدو" وأنا معلمة لغة إنكليزية.

في الدرس الأول دائماً أسأل طلابي:

"هل تودّ أن تتعلَّم الإنكليزية حتى لا يمكن أن تُخطئ؟"

دائماً ما يضحكون.... ولكن من الدرس الثاني وبعده يفهمون أنَّني لم أكن أمزح!

لقد علَّمت الإنكليزية منذ عام 1988 ومن بدايات مهنتي صادفني أن أعمل مع الأطفال الذين يستعدُّون لفحوصات الدخول في الكُلِّية الأمريكية أو فحوصات المنح الدراسيَّة.

هذا عنَى أن أطفالاً صغيرين جداً كان عليهم أن يتعلَّموا الكثير من الأشياء بسرعة شديدة، بطريقة لا تترك مجالاً للخطأ. كان الأطفال صغيرون جداً وإذاً لم يكن لديهم الوقت لاقتناء أساسيات مبادئ القواعد اللُّغويَّة.

"لأساعدَهم بقدر ما استطعت، كان عليَّ أن أطوِّر أسلوباً يتخلَّص من "التُّرهات" ويتجِّه مباشرةً إلى الصميم"

بعد سنين من الخبرة ورمي أكوام من التُّرهات، ما تبقَّى لديَّ كانت فقط البنوة البسيطة للغة الإنكليزية التي تضع تلقائياً كل القطع في مكانِها الصحيح وبشكلٍ منطقي. لاحقاً في مسيرتي المهنيَّة، عندما واجهتُ محترفي التدريب ومديري الشركات، خطر لي أنَّ البالغين أيضاً لديهم حق التَّعلُّم بطريقة سهلة وسريعة وممتعة. فاستخدمتُ الأسلوب ذاتهُ وحصلتُ على نتائج مساوية في الإبهار.

"لقد غمرني امتنان الناس الذين عانوا لسنين ومن دون مفعول، وفجأةً أدركتُ كم أنَّ الإنكليزية بسيطةً بالفعل."

كنت قد امتلكتُ الفكرة وكنت قد امتلكتُ الخبرة، وعندما اكتشفتُ الإمكانيات التي توفِّرها الحواسب، وُلد أسلوب English SuperFast. صنعتُه بنفسي، واضعةً فيهٍ الكثير من العناية والوقت والمجهود، وبدون تكاليفٍ باهظة. بما أنَّها لم تكلِّفني الكثير يمكنني تقديمُها بسعرٍ منخفض في مُتناول الجميع.

أنا أعلم مدى فعالية هذا الأسلوب، ورد فعلي الغريزي كمعلِّمة يحثُّني لمساعدة أكثر ما أستطيع من الناس لتعلُّم الإنكليزية بسهولة. إن كنت مهتمَّاً، أنا وزملائي سنساندُك.

TOP

Call Now